مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > قضايا ومقالات > صحفي من فصيلة...

صحفي من فصيلة خاصة

اعلنت وزارة الداخلية، رغبتها في توزيع (المسدسات) على الزملاء الصحفيين بحجة الدفاع عن انفسهم في مواجهة المخاطر المحدقة بهم.
سألتني قناة فضائية عن رأيي بقرار الداخلية، الذي يترتب عليه منح رئيس ومدير وسكرتير التحرير في الوسيلة الاعلامية، قطعة سلاح واجازة بحمل السلاح؟ الحق اني اعتبرت ذلك خطيئة، وليس خطأ وحسب، وللقرار نتائج سلبية على الصحافة والمشتغلين فيها في العراق، وهي سابقة لم تحدث في بلدان الدنيا، وحتى تلك التي تنشط فيها عصابات تهريب المخدرات والمافيات الكبرى. ويشير القرار بوضوح الى اعتراف من الدولة العراقية بعجز اجهزتها الامنية عن اداء دورها في حماية الصحفيين.

ثم انه -القرار- سيرغم الصحفيين ليتحولوا الى مجموعة مسلحة متخصصة بالمعارك الجانبية ولديهم الاستعداد للحرب.
والقرار في حال تم تطبيقه سيوقع حيفاً بالمراسلين والمندوبين لانه خاص بذوي الرتب الوظيفية في المؤسسة الاعلامية المعنية، في حين ان المراسل والمصور والمندوب هم اكثر عرضة للتهديد من ذوي الرتب العالية الذين يجلسون على كراسيهم ويصدرون الأوامر ولا يتهددهم الخطر.
والسؤال: لماذا لايمنح المراسلون هذا السلاح عسى ان ينفعهم في قتال الاشرار. وعملهم مكشوف لمن شاء ايذاءهم، ولا اظن ان المتنفذين في المؤسسات الاعلامية بحاجة الى سلاح.
بعض الزملاء رفض الظهور علناً ليقول الحقيقة المتمثلة برفض مشروع التسليح خشية من ردود فعل غير واضحة من زملاء المهنة الذين وجدوا في رغبة الوزارة بتسليحهم فرصة للحصول على سلاح يمكن ان يباع بسعر جيد، فمعظم الصحفيين لايرغب في حمل السلاح تحت اي ظرف كان، وبالتالي فانه يتوجه لبيعه والاحتفاظ بالنقود.
وهذه، ربما ستكون سابقة في بلادنا، (اللصوص والمسلحجية) سيجدون في الصحفيين صيداً ثميناً، وسيحاول هؤلاء اعتراض اي زميل والاستيلاء على السلاح الذي بحوزته، وربما قتلوه.
وقبل ان نصل الى هذه الحال اتمنى من الداخلية سحب، رغبتها هذه لكي لا يتحول الصحفيون الى رجال عصابات!

 

 

 

  • كردستان: اعتقال الصحفيين لن يخفي الأحداث ويقود لنتائج عكسية

  • البصرة: اعتداء على إعلامي واجباره على توقيع تعهد بعد توثيقه حالة قمع (فيديو)

  • اعتقالات ضد صحفيين قبل وأثناء تظاهرات كردستان

  • مرصد الحريات الصحفية يشارك في ’بيان آب’ لوقف الانتهاكات بكردستان

  • قوة أمنية تعتدي على كادر الرابعة في البصرة بتحطيم المعدات والضرب والاحتجاز

  • وزير الداخلية يقاضي الإعلامي حيدر الحمداني بتهمة القذف والتشهير

  • قانون جرائم المعلوماتية: مُفصّل على مقاس السلطة.. ومخيّب لتطلعات الصحفيين

  • تعرض المراسل فاضل البطاط الى اعتداء على يد أمن فندق غراند ميلينيوم البصرة