مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > مقتل صحفيين في...

مقتل صحفيين في بغداد و ديالى

ينعى مرصد الحريات الصحفية، الصحفيين  وسام علي عودة مصور قناة افاق الفضائية  و حيدر هشام الحسني مراسل صحيفة الشرق، اللذين قتلا في بغداد و ديالى، احدهما قتل بنيران قناص امريكي في منطقة العبيدي شرقي بغداد، و الاخر عثر على جثته في  ناحية  بهرز بعد يومين من اختطافه من منطقة حي التحرير في بعقوبة.

 

 وقال صحفيون في ديالى، ان زميلهم حيدر هشام الحسني (36 عاماً)، الذي يعمل مراسلاً لصحيفة الشرق،  اختطف صباح الثلاثاء في منطقة (حي التحرير) من قبل مسلحين يعتقد انهم " تابعين لتنظيم القاعدة " وعثر  على جثته في ناحية بهرز، على بعد (3كم) تقريباً من المكان الذي اختطف منه.


 عضو مرصد الحريات الصحفية في محافظة ديالى، الذي رافق زملائه عندما استلموا جثة الحسني من  المستشفى، قال ان اطلاقات نارية كانت اثارها واضحة على رأس الحسني.

 فيما قال رئيس تحرير صحيفة الشرق عبد الرسول زيارة، ان الحسنى سبق و ان اختطفته "مجموعة ارهابية "  واعتدت عليه بالضرب، وتعرض حينها " للتعذيب "، لكنها هذه المرة فعلت ما كانت تسعى اليه فقتلته بعد  اختطافه.


 وعلى الصعيد ذاته قالت ادارة قناة افاق الفضائية، ان " قناص امريكي قتل مصورها " وسام علي عودة البالغ  من العمر (32 عاماً ) في منطقة العبيدي شرقي بغداد، و في اتصال هاتفي اكدت ادارة القناة، لمرصد الحريات  الصحفية، ان عودة قتل برصاص قناص عندما كان عائداً من عمله الى منزله شرقي العاصمة بغداد.. واثنت  ادارة القناة على شجاعة عودة في انجاز و اجباته السابقة منذ ان عمل معها في نيسان عام 2006.


 و في الوقت الذي اكد فيه سكان من منطقة العبيدي على ان القناص الامريكي الذي يعتلى بناية البريد هناك هو من " اصاب العديد من المواطنيين في المنطقة ذاتها، اضافة الى استهدافه للمصور عودة " . ولم تتوفر معلومات من مصادر اخرى عن مصدر النيران التي قتلت العودة.


ولم يتسن لمرصد الحريات الصحفية التأكد من المصادر الطبية عن نوع الرصاصة النارية التي قتلت الزميل عودة فيما لم تعلق القوات الامريكية عن الحادثة.

مرصد الحريات الصحفية يدعو الامم المتحدة الى متابعة الحوادث التي تقوم بها القوات الامريكية و حثها على الالتزام بالقانون الدولي الانساني الذي يحمى الصحفيين و المدنيين في مناطق النزاعات.


و بمقتل الزميلين عودة و الحسني يرتفع عدد الصحفيين الذين قتلوا في العراق منذ عام 2003 وحتى الان، الى (237) صحفياً عراقياً و اجنبياً من العاملين في المجال الإعلامي، منهم (129) صحفياً قتلوا بسبب عملهم الصحفي وكذلك (51) فنيا و مساعداً اعلامياً، فيما لف الغموض العمليات الاجرامية الاخرى التي استهدفت بطريقة غير مباشرة صحفيين وفنيين لم يات استهدافهم بسبب العمل الصحفي. واختطف (63 ) صحفياً ومساعداً اعلامياً قتل اغلبهم ومازال (14) منهم في عداد المفقودين حتى الساعة. وفقاً لاحصائات مرصد الحريات الصحفية.

مرصد الحريات الصحفية يستنكر مقتل زملائه ويطالب القوات الامريكية بتقديم ايضاحا حول مقتل عودة بمدة اقصاها اسبوع و بخلافه يحمل المرصد القوات الامريكية مسؤولية قتل المصور عودة كونها القوة المسؤولة عن امن المنطقة التي استهدف فيها.. ويقدم المرصد تعازيه لعائلتي الزميلين و لزملائهم في صحيفة الشرق و قناة افاق الفضائية.

 

 

 

  • مسؤول حكومي يستولي على اذاعة ويطرد العاملين فيها

  • وزير الكهرباء يرغم صحفيين على قطع تغطيتهم الاعلامية

  • مسلحون يختطفون صحفيا من صحيفة الدعوه

  • مقتل ثلاثة صحفيين واختطاف واعتقال اثنين اخرين

  • مقتل ثاني صحفي بغضون اربعة ايام في شمال العراق

  • حالات القتل المتعمد للصحفيين في كردستان تثير مخاوف الفرق الإعلامية

  • صدور مذكرتي قبض بحق صحفيين تهدد حياتهما

  • نقص التدريب يعرض الصحافيين إلى مخاطر الموت في الموصل