مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > قضايا ومقالات > قارئ النشرة الاخبارية...

قارئ النشرة الاخبارية

قارئ النشرة هو الشخص الذي يقوم بالمرحلة الأخيرة من العمل الإخباري، و من الأفضل أن يشارك قارئ النشرة في المراحل السابقة لهذه المرحلة من خلال تحرير الأخبار أو المشاركة في ذلك، وهو الاتجاه المعروف في القنوات العالمية بما يسمى المحرر المذيع،، حيث تقع على المذيع مسؤولية كبيرة فمهنة المذيع ليست وظيفة ولكنها عشق وحب التعلم للمهنة والاستعداد النفسي لأي موقف كما أن هناك عدة عوامل تقف وراء علاقة المشاهد بالنشرات الإخبارية أهمها شخصية قارئ النشرة.


سمات وخصائص قارئ النشرة :

يوجد في بعض القنوات مراسلون يقرأون النشرة في الأوقات التي لا يكون لديهم قصص تحتاج إلى تغطية إخبارية، وهناك قارئ نشرة يحرر بنفسه النص الذي سيقوم بقراءته ويطلق عليه المذيع المحرر وهناك قراء نشرة يقرأون النشرة فقط.


إن قارئ النشرة الناجح هو الذي يعرف ما يدور من أحداث بدقة، ويكون على دراية بكل مستجدات الأحداث وخلفياتها على حد السواء، كما أنه لا يُنصَح بأن يبدأ شخص بالعمل كقارئ نشرة بل أن يقوم بعمل أبسط في البداية حتى يعتاد مناخ العمل الإعلامي الذي يتسم بالضغط.


ويحتاج قارئ النشرة إلى التدريب على الإلقاء وطول النفس بشكل مكثف وجاد ولمدة طويلة، بالإضافة إلى ضرورة التمتع بصوت إذاعي رزين ومعبر حيث أن قراءة النشرة تهدف لتوصيل رسالة معينة في وقت قصير ويعتمد ذلك على مهارات قارئ النشرة بشكل أساسي.


فالمذيع ليس قارئ أخبار فقط. لأن قراءة الأخبار بحاجة إلى مهارة وهذه المهارة تكتسب من خلال قراءتها بالمران والتكرار ولكن عليه أن يتعلم كيفية تقديم وإعداد مختلف البرامج من ثقافية وسياسية واقتصادية ومنوعات ومن ثم عليه أن يكون حاضر الذهن دائماً.


وعلى المذيع أن يثقف نفسه وأن يتقن ويجيد لغات أجنبية بجانب لغته العربية تساعده على النطق السليم للأسماء الأجنبية بشكل صحيح حتى لا ينفر منه المستمعون أو المشاهدون.

ويجب أن يهتم قارئ النشرة بالوصول إلى الأستوديو قبل موعد الهواء بفترة كافية تسمح له بالتدريب على قراءة النص، كما إنه من المستحسن أن يرتدى ملابس رسمية، لأن ذلك يعطيه مظهراً يتناسب مع طبيعة مضمون النشرة، كما توفر هذه الملابس إمكانية إخفاء الكابلات والبطاريات الخاصة بالميكروفون بشكل أسهل، ولقد أثبتت العديد من الدراسات أن الأخبار مضموناً جافاً يحتاج أن يقدم بشكل ظريف ويكون ذلك بالاستعانة بقارئ نشرة بشوش يتمتع بمصداقية لدى الجمهور، بالإضافة إلى استخدام عنصر الصورة والمعينات البصرية بشكل جذاب.


ومن المهارات الهامة التي يجب أن يتمتع بها قارئ النشرة القدرة على الاتصال بالعين، حيث أن الكثير من قراء النشرة يقرأون الأخبار بدون النظر إلى الكاميرات مما يؤدى إلى ملل المشاهد و يتم حل هذه المشكلة باستخدام جهاز الملقن عن بعد والذي يفيد في الحفاظ على الاتصال بالعين حيث يتم قراءة النص منه والنظر للكاميرا في الوقت نفسه.


عدد قارئي النشرة :

وتعتمد بعض القنوات الإخبارية على الأسلوب الغربي والذي يتمثل في أن لكل نشرة طاقمها الخاص، فنشرة السادسة لها طاقم مختلف عن نشرة التاسعة على سبيل المثال، بالإضافة إلى وجود ثلاث مذيعين لقراءة النشرة الواحدة الأول لقراءة الأخبار العامة والثاني لقراءة أخبار الرياضة والثالث لقراءة الأخبار الاقتصادية، وهناك قنوات تعتمد على اثنين من المذيعين فقط لقراءة الأخبار العامة،، وهناك بعض القنوات التي تعتمد على القارئ الأوحد.

 

 

 

  • المالكي يأمر بتشكيل لجنة تحقيقية في اغتيال صحافيين في الموصل

  • معتصمون في الأنبار يعتدون بالضرب على فرق إعلامية

  • نجاة مراسلي قناتي بغداد والإتجاه الفضائيتين في النجف من محاولة إعتداء .

  • جهات سياسية وراء استهداف الصحفيين

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية