مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > صحفي يحال الى...

صحفي يحال الى النزاهة بسبب مواجهته للفساد

يدين مرصد الحريات الصحفية الإجراءات غير المقبولة التي تمارس بحق صحفيين ومدونين عراقيين أثناء تأديتهم لواجباتهم المهنية، والكتابة في قضايا الفساد الاداري والمالي وكشفه.

الزميل عماد كاظم عبد رئيس تحرير مجلة قصب الثقافية التي تصدر عن وزارة الثقافة العراقية، أبلغ مرصد الحريات الصحفية، إنه أحيل الى هيئة النزاهة بتهمة الإهمال بقرار من مكتب المفتش العام في الوزارة السيد صلاح البغدادي، على خلفية إتهام وجهه له المفتش العام بأنه ينشر مواد قادحة بشخصه في وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية.

ويقول عبد أنه كتب دعوة للمفتش العام " لمواجهة وكشف الفساد، وإجراء تحقيقات في قضايا الفساد بعهد الوزير السابق أسعد الهاشمي، وأن يأخذ دوره كاملا في الأمر" ولم يكن في مقالاتي اي نوع من التشهير او الاساءة.

ويضيف، انه تعرض لـ "عقوبات ادارية على خلفية عمله الصحفي ونشره للمقالات و الموضوعات، وتم قطع راتبه منذ ثلاثة أشهر كاملة، وكان السبب بزعم الدائرة المسؤولة في الوزارة، إن هناك أموالا بذمتي لوزارة الثقافة ظهر فيما بعد أنها تصل الى 50 سنتاً أي نصف دولار أمريكي لاأكثر سددته".

مرصد الحريات الصحفية يطالب وزارة الثقافة بإعادة الإعتبار للزميل عماد كاظم عبد، ووقف الإجراءات غير المقبولة بحقه، وإعادته الى العمل في مكان مناسب مراعاة لوضعه الصحي الخطير، ويدعو المرصد السيد المفتش العام في الوزارة الى الإهتمام بموضوعية قضية الزميل عماد كاظم وعدم التعامل معه على أساس الظن، والنظر بمهنية الى كتاباته التي تطالب بالعمل الجاد لكشف الفساد والمتلاعبين بالمال العام والإستغلال الوظيفي.

 

 

 

  • اكثر من 20 صحفي يتعرضون للضرب و الشتم من قبل حراس امنيين

  • (أهمية دور الصحفيين ) حملة توعية لعناصر الامن يطلقها مرصد الحريات الصحفية ومؤسسة المدى للاعلام و الثقافة و الفنون

  • خاطفو صحافي عراقي يطلبون من أسرته شحن رصيد هاتفه الجوال عدة مرات

  • الإسوشيتدبرس تطالب القوات الأمريكية إطلاق مصورها المعتقل منذ ستة أشهر

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية