مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > شرطة صلاح الدين...

شرطة صلاح الدين تهدد صحفيين بأعتداءات جنسية و الجيش يعتقل مصوراً

يدين مرصد الحريات الصحفية الاعتداءات القاسية التي تقوم بها قيادة شرطة صلاح الدين ضد وسائل إعلام وصحفيين في مدينة تكريت، وفي ذات الوقت يبدي مرصد الحريات الصحفية إستغرابه الشديد للتجاوزات غير القانونية التي يقوم بها مدير عام الشرطة اللواء الركن عبد الكريم الخزرجي.وفي حالات عديدة أقدم عناصر من الشرطة العراقية على الإعتداء بالضرب على الصحفيين و تهديدهم و التنكيل بهم، بالإضافة الى مهاجمة مؤسسات إعلامية في مدينة تكريت، والتعمد في بعض الأحيان الى التدخل ببث وسائل الأعلام وإيقاف عملها.

وشكا صحفيون يعملون في قناة صلاح الدين، أمس الأول، من تهجم مدير عام الشرطة على الفرق الإعلامية في القناة من خلال إتصاله بهم، بعد التفجير الذي شهدته المدينة يوم الخميس الماضي.

وقالوا ومعهم آخرون يتبعون لقنوات أعلامية مختلفة في إتصالات مع مرصد الحريات الصحفية، إن اللواء الركن عبد الكريم الخزرجي مدير عام شرطة محافظة صلاح الدين إتصل بالقناة , وكال الشتائم الى الكادر، متهماً إياهم بالإرهاب وبأنهم لايمتلكون الشرف بسبب بثهم للقطات ومشاهد تلفزيونية للهجوم الإنتحاري، الذي إستهدف عدداً من الجنود والفلاحين بالقرب من مصرف الرافدين وسط تكريت، ما أدى الى مقتل 15 شخصا بينهم ثلاثة جنود، وإصابة نحو 38 بجروح وإحراق ثلاث سيارات مدينة وإلحاق أضرار بعدد من المحال التجارية.

وأضاف الصحفيون وجميعهم يعمل في قناة صلاح الدين، إن اللواء الخزرجي "هددنا بالإعتداء علينا جنسياً فردا فردا"، إذا ما إستمرينا بالتغطية الإعلامية للتفجير الانتحاري.

وفي ذات الوقت عمدت قوة عسكرية الى اعتقال مصور صحفي يعمل في قناة صلاح الدين واعتدت عليه بالضرب المبرح بإعقاب البنادق والركل،أثناء تأديته لعمله الصحفي، عندما كان عائداً من مهمة مرافقة مسؤول محلي.

وقال المصور حيدر عبيد حسن، إنه وبعد وقوع إنفجار وسط مدينة تكريت ذهبت لتغطية الحدث لقربه جداً من مقر القناة وعندما شاهدني الجنود متوجهاً بإتجاه مكان الحادث هجموا علي وضربوني بشكل وحشي وأسمعوني كلمات نابية، وقيدوا يدي ووضعوني في سيارة مكشوفة تحت الشمس لأكثر من ساعة.

واضاف،"إتهموني بالعمل الإرهابي و هددوني في حال نشر هذه الحالة من التهجم والتهديد".

يذكر إن "قوة من شرطة مكافحة الشغب اقتحمت مقر قناة صلاح الدين الفضائية في 13 نيسان / ابريل وأمرت فريق العمل بإيقاف بث برنامج حواري مخصص للحديث عن مرحلة ما بعد الانسحاب الأمريكي و حاولت اعتقال ضيف البرنامج وأسرة التحرير، إلا أن إدارة القناة أجرت اتصالاتها ومنعت تنفيذ الاعتقال.

وكانت القوات الامنية و العسكرية في محافظة صلاح الدين قد اغلقت في 25 شباط / فبراير الماضي، أربع اذاعات محلية وهي اذاعة صلاح الدين FM و اذاعة ديرتنا و اذاعة بيجي و اذاعة بلد لمدة اسبوع تقريباً.

وكان تقرير مرصد الحريات الصحفية السنوي قد بين بأن الانتهاكات والهجمات و الاعتداءات الشرسة التي تعرض لها الصحفيون و الاعلاميون مابين 3 ايار/مايو 2010الى 3 ايار/مايو 2011 تصاعدت بنسبة (55)% عن العام الماضي و بلغت 372 انتهاكاً، و تبين الحوادث التي سجلها مرصد الحريات الصحفية، بأن هناك تخطيطاً لمساعٍ حقيقية للسيطرة على وسائل الاعلام وحركة الصحفيين و ممارسة الضغط عليهم وترهيبهم بشتى الوسائل لمنعهم من ممارسة عملهم.

 مرصد الحريات الصحفية يدعو مدير عام الشرطة في تكريت الى الامتثال للدستور العراقي و احترام نظامه الديمقراطي، ويدعو المرصد القوات الامنية و العسكرية هناك الى التعامل بطريقة مختلفة عن ما تقوم به حاليا تجاه الصحفيين و مؤسساتهم الاعلامية، ويؤكد المرصد ان الهجمات و الاعتداءات على الصحفيين من شأنها ان تعرض من يقومون بها للمسائلة القانونية امام الجهات القضائية لان العراق يحكم بنظام قانوني دستوري لا يمنح القوات الامنية و العسكرية صلاحيات ضرب او اعتقال او تهديد اي من المواطنين.

 

 

 

  • الصحافيون العراقيون يضيفون «القوانين» إلى لائحة المخاطر المحدقة بهم

  • الصحفيون في العراق يدفعون ثمن البحث عن الحقيقة

  • مسؤول حكومي يستولي على اذاعة ويطرد العاملين فيها

  • الصحفيون في الانبار بين جنود المارينز والمجموعات المسلحة

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية