مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > شرطة الفلوجة تعتدي...

شرطة الفلوجة تعتدي بالضرب على مصور صحفي

تعرض مصور صحفي يعمل لحساب وكالة رويترز للانباء لاصابات بالغة اثر اعتداء قام به عناصر من شرطة الفلوجة، امس الجمعة. 

 

 وذكرت وكالة رويترز، امس الجمعة، ان " الشرطة في مدينة الفلوجة على بعد( 50 كيلومترا غربي بغداد )  ضربت مصور فيديو يعمل لحسابها ومصور صور ثابتة عندما حاولا تصوير الموقع بعد التفجير. وتعين ان يتلقى مصور  الصور الثابتة العلاج في المستشفى".


 المصور مهند فيصل جاسم، الذي تعرض لاصابات خطيرة بعد ان انهال عليه بالضرب خمسة من عناصر الشرطة  مستخدمين اعقاب بنادقهم واصابوه في انحاء من جسمه ورأسه، ابلغ مرصد الحريات الصحفية ان احدهم..  كان ملثماً..ضربه على وجهه بمسدس كان بيده ماادى الى احداث شج في وجهه بعمق 4 سم.


 ونقل جاسم على اثرها الى مستشفى الفلوجة ومكث فيه لمدة ساعة. ثم الى المشفى الاردني خارج  المدينة حيث تلقى علاجات اولية.

 

وفي اتصال هاتفي، مع مرصد الحريات الصحفية، قال جاسم ، انه كان وزميل اخر يحاول التقاط صور لحادث انفجار استهدف مركزا للشرطة وسط المدينة حين اعترضه مرافق معاون شرطة الفلوجة وامر عناصر امنية باحتجازه رغم انه ابرز لهم بطاقات خاصة بعمله الصحفي.


واضاف فيصل ان عائلته اضطرت لنقله الى مستشفى ابن سينا في بغداد للعلاج بعد تعذر ذلك في الفلوجة.

واشار الى تعرض مصور اخر يعمل معه الى الضرب والاهانة من قبل عناصر في الشرطة.

مرصد الحريات الصحفية، يستنكر هذا الاعتداء و يطالب قائد شرطة مدينة الفلوجة بالتحقيق مع العناصر التي ضربت بقوة زميلنا المصور الصحفي في وكالة رويترز وعرضته لاذىً كبير وشجت و جهه ، وحسب المعلومات التي حصل عليها المرصد ان العناصر الشرطة الخمسة احتجزوا في مقر شرطة الفلوجة بعد ان ضربوا جاسم.

 

 

 

  • عناصر في الشرطة الإتحادية يعتدون على فريق صحفي في بغداد

  • نائب رئيس مجلس محافظة الديوانية يمنع قناة الحرة الفضائية من تغطية مهرجان نيبور الثقافي

  • اعلان عن دورة تدريبية في البيئة الخطرة

  • وزارة التربية تقاضي صحيفة بغدادية خلافاً للقوانين النافذة

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية