مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > داعش يعدم صحافيا...

داعش يعدم صحافيا عراقيا في الموصل

19-2-2015

اعدم تنظيم "داعش" الارهابي مراسلا صحفيا رميا بالرصاص في مدينة الموصل، بعد اختطافه من قبل التنظيم في شهر حزيران / يونيو من العام الماضي.

وابلغ صحفيون من مدينة الموصل، مرصد الحريات الصحفية، ان تنظيم داعش اعدم، يوم امس، مراسل قناة "سما الموصل" قيس طلال رمياً بالرصاص وسط المدينة وسلم جثته لعائلته.

ويقول زملاء طلال، "انه كان محتجزا لدى تنظيم داعش وصحفيين اخرين منذ حزيران / يونيو العام الماضي، بعد ان شن التنظيم حملة اعتقالات طالت 14 صحفيا وفنيا، فيما لا يزال التنظيم يحتجز 8 صحفيين اخرين منذ سيطرته على محافظة نينوى.

وقال احد الصحفيين في الموصل، ان تنظيم "داعش" وجه له تهمة التخابر والتواصل مع وسائل اعلام حكومية، وبقى لاكثر من 6 اشهر محتجزا، الا انه أُعدم يوم امس الاربعاء 18/2/2015.

وكان طلال، الذي يبلغ من العمر 27 عاما، يعمل لصالح قناة "سما الموصل"، وعمل في مجال الصحافة منذ عام 2011، بعد تخرجه من معهد الفنون الجميلة  قسم الإخراج المسرحي، حيث عمل مراسلا صحفيا لعدد من وسائل الاعلام منها وكالة انباء "شفق نيوز" وقناة "الرشيد" وصحيفة "البينة الجديدة".

وتعد هذه ثاني عملية اعدام لصحفي عراقي مختطف من قبل تنظيم "داعش" ، ففي 6 ايلول /  سبتمبر عام 2014، اعدم التنظيم الصحفي رعد محمد العزاوي، الذي يعمل مصوراً في قناة "سما صلاح الدين"، بعد أسابيع من إختطافه من قرية (سمرة) شرقي مدينة تكريت، بعد ان عُذب بقسوة بغية انتزاع اعترافات منه تفيد بتعاونه مع الجهات الحكومية، وبالفعل ادين من قبل التنظيم بذلك، اضافة الى تهمة رفض وجود التنظيم في مدينته. ويبدو ان ذلك كان كافيا ليتم اعدامه .

وكان مرصد الحريات الصحفية اصدر تقريرا في 11/11/2014، ابدى من خلاله، تخوفه على حياة الصحفيين المحليين العاملين في الموصل ومنهم المراسل قيس طلال، بعد قيام تنظيم "داعش"  بشن حملة اعتقالات طالت 14 صحفيا وفنيا، اطلق سراح عدد منهم في حينها الا ان التنظيم استمر باحتجاز 6 صحفيين اخرين منذ سيطرته على محافظة نينوى في حزيران / يونيو الماضي، وطالب مرصد الحريات الصحفية وصحفيون من المدينة انقاذهم قبل ان ينفذ التنظيم حملة جديدة من الاعتقالات ضدهم بعد اعداد "داعش" قائمة مطلوبين" جديدة تتضمن اسماء 50 صحفيا ومساعدا اعلاميا.

وبحسب احصائيات مرصد الحريات الصحفية فان تنظيم "داعش" مازال يحتجز ثمانية كتاب وصحفيين ومصورين في محافظة نينوى. القسم الاكبر منهم اختطف في العاشر منذ حزيران / يونيو من عام 2014 ، منهم الكاتب والصحفي فاضل الحديدي والإعلامي مهند العكيدي، والمصور الصحفي علي النوفلي،  ومقدمة البرامج في قناة "الموصلية" الفضائية ميسلون الجوادي والكاتب الصحفي جمال المصري. بينما قام التنظيم في نهاية شهر كانون الأول / ديسمبر من عام 2014 باختطاف ثلاثة اخرين هم مراسل وكالة "عين الاخبارية" محمد ابراهيم وشقيقة مصعب ابراهيم الذي يعمل بصفة مصور فوتوغرافي في ذات الوكالة ومراسل قناة "الموصلية الفضائية" عبدالعزيز محمود .

ووفقا للمعلومات المتوفرة لدى مرصد الحريات الصحفية فان تنظيم "داعش" مازال يقوم بعمليات تفتيش وبحث عن صحفيين وإعلاميين داخل الموصل.

مرصد الحريات الصحفية يندد بهمجية تنظيم داعش الذي ارعب الاهالي في مدن عديدة من العراق وسوريا، ويدعو المرصد جميع الصحفيين المتواجدين في المناطق التي يسيطر عليها هذا التنظيم الى اخذ الحيطة والحذر لحين تحرير المناطق وطرد المتشددين منها.

ويخشى مرصد الحريات الصحفية ان تكون عملية  اعدام الصحفي قيس طلال تمهيداً لقتل بقية الاعلاميين والصحفيين والمصورين المختطفين من تنظيم "داعش".

 

 

 

  • عناصر أمنية مشتركة تعتدي على فريق صحفي لقناة السومرية

  • الصحافيون العراقيون يضيفون «القوانين» إلى لائحة المخاطر المحدقة بهم

  • رد أمانة بغداد حول ايقاف عمل صحفيين في اذاعة صوت العاصمة

  • مرصد الحريات الصحفية يكذب مشاركته ببيان صدر عن تجمعين اعلاميين مزعومين

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية