مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > تنظيم القاعدة وجماعات...

تنظيم القاعدة وجماعات إرهابية أخرى خططت لأستهداف وسائل إعلام

مراسلون بلا حدود والمنظمة الشريكة لها في العراقمرصد الحريات الصحفية (JFO) يدينان بشدة التهديدات الإرهابية التي وجهها تنظيمالقاعدة ضد وسائل الإعلام، والتي كشفت عنها وزارة الداخلية العراقية في 30 تشرينالثاني/نوفمبر 2010.

وأعلن مصدر أمني في وزارة الداخلية - طالباً عدم ذكراسمه - أن تنظيم القاعدة كان يخطط لحملة من الهجمات بالسيارات المفخخة ضد الدوائرالحكومية ومؤسسات الدولة (الجامعات والمعاهد) ووسائل الإعلام بما في ذلك قناةالعراقية والفرات والسومرية وصحيفة الصباح.

تأتي هذه المعلومات على خلفية اعترافات أدلى بها 12عضواً من تنظيم القاعدة اعتقلتهم قوات الامن العراقية في 27 تشرين الثاني/نوفمبرالماضي في حي المنصور ببغداد. واعترف المعتقلون انهم نفذوا عدة هجمات في العاصمة،بما في ذلك الهجوم على كنيسة سيدة النجاة في 31 تشرين الأول/أكتوبر.

وزارة الداخلية بدورها أعلنت عن إنشاء لجنة أمنية تختص بضمان سلامة مجمل هذه المؤسسات ويترأس هذه اللجنة وزير الداخلية جواد البولاني.

مراسلون بلا حدود ومرصد الحريات الصحفية يدعوان زعماء تنظيم القاعدة والمتحالفين معهم في العراق إلى وضع حد فوري لأي هجمات مخططة ضد مؤسسات عامة وإعلامية والكف عن استهداف المدنيين بما فيهم الصحفيين.

وتذكّر المنظمة بأن العلامة الباكستاني محمد طاهرالقادري لم يتردد في تقديم فتوى من 600 صفحة في آذار/مارس 2010 عن مرتكبي الاعتداءات والمحرضين عليها على أنهم أعداء الإسلام مشيراً إلى أنهم لايعدون شهداءفي الإسلام".

وأضاف الدكتور طاهر القادري أنه لا يمكن للانتحاريين أن يعتبروا أن عملية الانتحار التي ينفّذونها تشبه العمل الذي يقوم به شهداء سرعانما يصبحون أبطال الأمة ذلك أن الانتحاريين يغدون أبطال نار جهنم.
ويؤكد أن أفعالهم لا يمكن أن تدرج يوماً في خانةالجهاد.

يفترض بالإعلاميين أن يقوموا بتغطية الأحداث الرسميةعن كثب من دون أن يعني ذلك سياسياً معيّناً أوشخصية محددة. وقد يقعون ضحية اعتداءات تنتج من استهداف مبانٍ عامة أوتجمّعات وتحصد أرواح أكبر عدد من القتلى من المدنيين الأبرياء. إلا أن هذا لم يعد مقبولاً.

وتدين مراسلون بلا حدود أيضاً عملية الاعتداء على منزل المذيع التلفزيوني الشهير نهاد نجيب في 27 تشرين الثاني/نوفمبر في مدينة كركوك (200كلم شمال بغداد). حيث قام مجهولون بإطلاق النيران على منزله حوالى الساعة العاشرة ليلاً (بالتوقيت المحلي). ولكن الصحافي التركماني الأصل لم يصب بأي أذى.ولم يتم تحديد هوية المعتدين ودوافعهم. ومع ذلك، فأن من المحتمل أن يكون هذا الهجوم محاولةلاغتيال نجيب.

واشارت التحقيقات الاولية الى ان الهجوم قد يكون مرتبط بالنزاعات القومية الموجودة في المدينة. ونهاد نجيب مذيع معروف عمل في الإذاعة ومن ثم في التلفزيون في عهد صدام حسين ويعمل في كركوك منذ عام 2003 وبعد تعاونه مع قناة تركمان إيلي، اضطر للاستقالة. وهويعمل الآن في فضائية الشرقية التي تقع مكاتبها في دبي وعمان كمدير إعلام.

 

 

 

  • السلطات الأمنية تبقي على صحفي في السجن منذ العام الماضي

  • صحيفة عراقية مطالبة بدفع تعويض مالي كبير على خلفية شكوى نشرتها !

  • عطا : طلبنا من قائد منطقة الرصافة توضيحات حول مداهمة مبنى المدى

  • عناصر في الجيش يوقفون صحفيا فرنسيا ومرافقه جنوب بغداد

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية