مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > الشرطة العراقية تصعق...

الشرطة العراقية تصعق صحفيا بالكهرباء وتسرق معداته

يستنكر مرصد الحريات الصحفية الاعتداءات التي تعرض لها صحفيون عراقيون، طالتهم للإسبوع الثاني على التوالي أثناء قيامهم بتغطية تظاهرات خرجت الجمعة قبل الماضية, واليوم السبت وسط العاصمة بغداد.ويستغرب المرصد من قيام قوات الأمن العراقية بإستخدام العصا الكهربائية ضد الصحفيين أثناء تغطياتهم الميدانية، حيث أصيب صحفي بنزيف حاد في الرأس, بعد أن صعقه أحد افراد الشرطة، نقل على إثرها الى مستشفى الجملة العصبية.

وابلغ نهاد كاظم عبد الحسين الذي يعمل لحساب قناة فضائية محلية, مرصد الحريات الصحفية، إن عنصرا من قوات الأمن العراقية ضربه على مؤخرة رأسه بعصا كهربائية تسببت بصعقة هائلة,ونزيف حاد, وأفقدته الوعي لساعتين تقريباً, ونقل على إثرها الى مستشفى الجملة العصبية.

 وقال نهاد, وهومعصوب الرأس بالضمادات الطبية ,وتبدوعلى وجهه وجسده آثار الكدمات والضرب الذي تعرض له، إنه كان حاضرا في ساحة الفردوس يوم الجمعة قبل الماضية لتغطية تظاهرة قام بها أنصار رجل الدين محمود الصرخي حين تعرض لإعتداء جسيم من عناصر الشرطة الإتحادية التابعة للفرقة الأولى التي كانت متواجدة في الأثناء, وعند الساعة العاشرة صباحا كان الإعلاميون يحاولون تغطية الحدث, عندما قام عناصر الشرطة بضرب المتظاهرين بالهراوات, ونالني منها أحدى الضربات على العضد الأيمن, حيث سألت شرطيا وأنا أصرخ ؟ألما ,لماذا تضربني؟ فقال,أذهب وإلا كسرت الكاميرا على رأسك !عندها إبتعدت خشية من تكسيرها بالفعل, ولأن حوادث مماثلة حصلت لزملاء آخرين خلال الفترة الماضية بنفس الطريقة.

وأشار، الى قيام مجموعة من المتظاهرين بحمله خارج الساحة حيث تعرضوا الى الضرب المبرح, وأصيب أحدهم بسكين في يده ,وكان عناصر الشرطة يصيحون ,دعوه يموت!,وإكتشفت بعد إستفاقتي إن مقتنيات شخصية, وأدوات عمل قد سرقت من قبل عناصر الشرطة,وهي ( كاميرا تلفزيون يبلغ ثمنها ثلاثة آلاف دولار,وساعة يدوية,ومحفظة شخصية تحتوي مبلغ نقدي بسيط, ونظارتي الطبية ,إضافة الى جهاز الموبايل).

مرصد الحريات الصحفية يدين الطريقة الهمجية التي يتعامل بها عناصر في الشرطة مع الصحفيين العراقيين في أماكن الحدث, ويعاضد الزميل نهاد كاظم في رفعه دعوى قضائية ضد الفرقة الأولى شرطة إتحادية من خلال مركز الحماية القانونية في مرصد الحريات الصحفية, ومطالبتها بالتعويض المادي والمعنوي,وإسترداد مقتنياته الشخصية وكاميرا التصوير, ويحذر المرصد من سلوكيات تتنافى والنهج الديمقراطي الذي يجب أن تعتمده الأجهزة الأمنية في تعاطيها مع وسائل الإعلام والصحفيين.

 

 

 

  • اطلاق سراح صحفي عراقي بأفغانستان يعمل لحساب الجارديان البريطانية

  • لجنة حماية الصحفيين: تزايد الإفلات من العقاب في قضايا اغتيال الصحفيين

  • عناصر في الشرطة الإتحادية يعتدون على فريق صحفي في بغداد

  • عناصر أمنية مشتركة تعتدي على فريق صحفي لقناة السومرية

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية