مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > الاسلامي مدعو لسحب...

الاسلامي مدعو لسحب اتهاماته لقناة العراقية

يرفض مرصدالحريات الصحفية الاتهامات غير الموضوعية التي كالها بيان لاحد الاحزاب العراقية، يتهم فيها قناة فضائية بالكذب وتلفيق المعلومات.

وابلغ مصدر مسوؤل في قناة الفضائية العراقية، مرصدالحريات الصحفية، ان الحزب الاسلامي العراقي اصدر بيانا اتهم فيه قناة العراقية بترويج الاكاذيب على خلفية شريط بثته قيادة عمليات بغداد يظهر اعترافات قيادي في تنظيم القاعدة، ونقلته القناة نقلاً مباشراً دون التدخل في المحتوى.

واضاف المصدر، ان هذه "الاتهامات غير مبررة" باعتبار ان العراقية ليست طرفا في الموضوع انما "بثت الشريط نزولا عند مهنيتها والتزامها بدورها الاعلامي غير المنحازلأي جهة كانت".

بيان الحزب الاسلامي اورد فقرات تمثل خطرا على وسائل الاعلام وحرية التعبير التي كفلتها المواثيق والاتفاقيات الدولية التي تعنى بالشان الصحفي، ومع التفهم العالي الذي يبديه المرصد لرغبة الحزب الاسلامي المشروعة في الدفاع عن نفسه واتجاهاته ومبتنياته السياسية والعقائدية الا ان المثير للقلق ولاستغراب ان يتضمن بيان الحزب عبارات قاسية وغير واقعية تحاول الزام القناة العراقية باليات لاصلة لها بها سوى من جانب المسوؤلية واداء الدور الاعلامي.

وعاد البيان الى برامج سابقة عرضتها العراقية ليعدها دليل اتهام والزام،ويصف عمل القناة بالخبيث وهي اوصاف مرفوضة قطعا لسمتها التحريضية والانفعالية مثلما انه اورد عبارة مقلقة حين هدد بتحويل الموضوع الى القضاء وهوالامر الذي تكررلمرات عدة في الفترة الماضية وعرض حرية الاعلام الى خطر حقيقي.

مرصد الحريات الصحفية يدعوالحزب الاسلامي الى سحب اتهاماته الخطيرة تلك لانعكاساتها السلبية على واقع الصحافة والاعلام، ويدعوكافة القوى السياسية في البلاد الى الحذر في تعاطيها مع وسائل الاعلام العراقية التي تتعرض الى المضايقات والتقييد.

 

 

 

  • مسؤول حكومي يستولي على اذاعة ويطرد العاملين فيها

  • الصحفيون في الانبار بين جنود المارينز والمجموعات المسلحة

  • مقتل عاملين في صحيفة المسار الموصلية

  • مقتل مصور وكالة الأسوشيتد برس التلفزيونية في الموصل

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية