مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > أختفاء صحفي في...

أختفاء صحفي في اربيل و مسؤول حزبي يعترف بـ "أحتجازه للتحقق"

يبدي مرصد الحريات الصحفية قلقه العميق جراء اختفاء رئيس تحرير صحيفة  "رومال"  في اقليم كوردستان العراق منذ مايزيد على الاسبوعين، عندما كان متوجهاً من مدينة اربيل الى مصيف صلاح الدين، والذي تبين فيما بعد انه محتجز لدى الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وبحسب مصادر من عائلته، فأن الصحفي ارسلان محمود، والذي يعمل رئيساً لتحرير جريدة رومال، اختفى في اليوم الخامس من كانون الاول بعد خروجه من منزله متوجهاً لمصيف صلاح الدين.

ووفقاً  لمركز ميتروللدفاع عن الصحفيين،ومقره مدينة السليمانية، والذي يعمل بشراكة مرصد الحريات الصحفية، ان  أرسلان محمود ابلغ عائلته والبعض من اصدقائه قبل يوم من سفره " بأنه سيسافر الي مصيف صلاح الدين لاجراء بعض المهام الاعلامية ".

فيما أقر هلوكرُدة وهومسؤول في الحزب الديمقراطي الكوردستاني باحتجاز الصحفي  ارسلان محمود في مقر المكتب السياسي للحزب.

ونشرت صحيفة "رووداو"،امس الاثنين، الصادرة في اربيل تصريحاً عن لسان المسؤول الحزبي  هلوكرُدة والذي اعترف صراحة  على،  ان "ارسلان يخضع للتحقيق في مقر المكتب السياسي للحزب في مصيف صلاح الدين،وسوف يتم اطلاق سراحه بعد انتهاء التحقيقات معه " والتي لم يبين نوع  التحقيقات التي يجريها الحزب مع ارسلان.

صحيفة "رومال" هي صحيفة نصف شهرية  تصدر في مدينة رانية الواقعة شمال شرق مدينة السليمانية.

وفي الوقت الذي يستغرب فيه مرصد الحريات الصحفية احتجاز الصحفي أرسلان محمود من قبل الحزب الديمقراطي، فأنه يعده تجاوزاً على القانون الصحفي للأقليم والدستور الاتحادي العراقي، ويدين المرصد  المضايقات وعمليات الترهيب التي يتعرض لها الصحفيون في اقليم كوردستان، ويطالب بأطلاق سراح أرسلان فوراً دون قيد اوشرط كون عملية احتجازه غير قانونية.

 

 

 

  • مسؤول حكومي يستولي على اذاعة ويطرد العاملين فيها

  • الصحفيون في الانبار بين جنود المارينز والمجموعات المسلحة

  • مقتل عاملين في صحيفة المسار الموصلية

  • مقتل مصور وكالة الأسوشيتد برس التلفزيونية في الموصل

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية