مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > أحتجاز صحفيين في...

أحتجاز صحفيين في ميسان

يدين مرصد الحريات الصحفية قيام قوة عسكرية بمنع وسائل اعلام من التغطية الصحفية في محافظة ميسان صباح اليوم الاحد.

وقال ممثل مرصدالحريات الصحفية في المحافظة: ان عددا من الفرق الاعلامية من بينها قنوات (العراقية والرشيد والبغدادية والسلام والاتجاه) توجهت في الصباح الباكر الى احد المواقع النفطية بغرض تغطية عملية ازالة الالغام المزروعة حول الابار النفطية عند احدى النقاط الحدودية وبرفقة مسوؤلين من مجلس المحافظة واعضاء في شركة نفط ميسان وعناصر من الفرقة العاشرة من الجيش العراقي وبرعاية من مجلس المحافظة.

ممثل مرصد الحريات الصحفية أضاف من داخل مكان الاحتجاز: ان عناصر من اللواء الحادي عشر التابع لوزارة الداخلية الذي يتخذ من ميسان مقرا له تدخلوا بصورة مفاجئة ليمنعوا مراسلي ومصوري القنوات الفضائية الحاضرين من التغطية وحاولوا مصادرة اجهزة التصويردون مبرر، لينتهي ذلك باقتيادنا الى مقر اللواء.

واشار الى تجاذبات كلامية حصلت بين الاعلاميين وعناصر الجيش وامام مرأى عضو مجلس المحافظة ميثم جاسم لفتة الذي لم يبادر لايقاف تدخل العسكر في منع عمل الصحفيين ثم أقتياد ثمانية منهم الى مقر اللواء الحادي عشر، ومايزالون قيد الاحتجاز، علما ان هذه الحادثة الاولى من نوعها في مثل هذه التغطيات الاعلامية وسبق ان حضر اعلاميون مناسبة مشابهة في نوفمبر من العام الماضي دون ان يتعرضوا الى ضغوط تذكر.

مرصد الحريات الصحفية يطالب مجلس محافظة ميسان بالتدخل لاطلاق سراح الصحفيين الثمانية المحتجزين في مقر اللواء الحادي عشر ومنع أي جهة كانت من التدخل في عمل الصحفيين ووسائل الاعلام.

 

 

 

  • الصحافيون العراقيون يضيفون «القوانين» إلى لائحة المخاطر المحدقة بهم

  • الصحفيون في العراق يدفعون ثمن البحث عن الحقيقة

  • مسؤول حكومي يستولي على اذاعة ويطرد العاملين فيها

  • الصحفيون في الانبار بين جنود المارينز والمجموعات المسلحة

  • الصحافيون العراقيون يواجهون مخاطر الموت والرعب والتهديد

  • السلطات العراقية تغلق مكتب قناة الجزيرة دون مبررات قانونية

  • مسؤولون يهددون صحفياً بالقتل ما لم يتوقف عن ملاحقة ملف فساد

  • أثر "السومرية نيوز" على مصادر الاخبار وعينات التعرض الجماهيرية