الصفحة الرئيسية
 
Journalistic Freedoms Observatory

 

مقتل إثنين من الصحفيين العراقيين بدمشق ودعوات لإجلاء آخرين
17-7-2012
يدعو مرصد الحريات الصحفية الصحفيين العراقيين المتواجدين في سوريا الى إتخاذ الحيطة والحذر والتواصل مع السفارة العراقية في دمشق، وينصح المرصد الصحفيين العراقيين الى الإمتناع عن السفر لسوريا خلال هذه المرحلة لخطورة الإوضاع الإمنية هناك، كما يدعوالحكومة العراقية الى القيام بإجراءات سريعة لإجلاء البقية منهم والذين إنقطعت بهم السبل في أنحاء من سوريا ومحاولة تامين عودتهم الى البلاد.
ويدين مرصد الحريات الصحفية مقتل صحفيين عراقيين في حادثين منفصلين، حيث قتل أول من أمس الصحفي العراقي علي جبوري عبد الكعبي رئيس تحرير جريدة الرواء الأسبوعية من قبل مجموعة مسلحة بمنطقة جرمانة شمال دمشق، فيما قتل الصحفي فلاح طه ويعمل بصفة صحفي حر وكان يغطي الإشتباكات بين الجيش السوري النظامي والجيش السوري الحر.
وابلغ مصدر أمني في منفذ الوليد الحدودي، مرصد الحريات الصحفية، بأن المنفذ تسلم رسمياً جثامين اثنين من الصحفيين العراقيين اللذين قتلا في وقت سابق بدمشق اثناء ممارستهم عملهم الصحفي.
واوضح المصدر في اتصال هاتفي مع مرصد الحريات الصحفية، أن "الصحفيين أرفقت مع جثمانيهما هويات تعود لصحف ووكالات ومؤسسات نقابية وجمعيات صحفية عراقية ينتميان لها".
وتعد حادثة مقتل الصحفيين هي الأولى من نوعها بعد أن كان الصحفيون العراقيون يلجأون الى سوريا هربا من الأوضاع الأمنية الملتهبة في العراق خلال السنوات الماضية.
و قتل في العراق 259 صحفيا عراقيا و أجنبيا من العاملين في المجال الإعلامي ، منهم 146 صحفياً قتلوا بسبب عملهم الصحفي وكذلك 52 فنيا و مساعدا إعلاميا ، فيما لف الغموض العمليات الإجرامية الإخرى التي إستهدفت بطريقة غير مباشرة صحفيين وفنيين لم يأت إستهدافهم بسبب العمل الصحفي ، وأختطف 64 صحفياً ومساعداً إعلامياً قتل اغلبهم ومازال 14 منهم في عداد المفقودين . حسب إحصائيات مرصد الحريات الصحفية. إلا إن جميع هذه الجرائم لم يُكشف عن مرتكبيها، ويتجاوز تصنيفها بكثير أي بلد آخر في العالم.
 

عودة



       تعليقات
اسم*:
ملاحظات*:
اخبار وتقاريرNews & Reports
احصائيات و بحوث
النشرة الاخبارية
المدونات وتبادل الاراء
المستشارون القانونيون
قضايا ومقالات
الخط الساخن
مجلة مترو
الاتصال
من نحن
أرشيف
البحث