مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > نجاة صحفي كردي...

نجاة صحفي كردي من محاولة اغتيال في السليمانية

نجا صحفي كردي من محاولة اغتيال، غرب السليمانية، يعتقد انها خططت له من قبل جماعة اسلامية متطرفة.

وابلغ امانج خليل محمد مدير مكتب صحيفة الحدث الكردية، انه تعرض الى محاولة اغتيال من قبل مسلحين مجهولين قرب منزله في منطقة سرجنار السياحية غرب السليمانية.

وقال خليل، لمرصد الحريات الصحفية، انه كان قريباً من منزله عندما اطلق مسلحون مجهولون النار عليه من مسافة مئة وخمسين متراً وكان الوقت مساءً ولم يستطع التعرف عليهم.

وذكر خليل، انه تلقى " تهديدات لمرات متعددة " عبر هاتفه الشخصي "تنذره بالقتل اثر نشره تحقيقاً في الصحيفة ضمنه تصريحات للقيادي في منظمة انصار الاسلام عمر بازياني الذي وجه انتقادات للمنظمة وانه متوقف حالياً عن العمل ويتوارى عن الانظار خشيةاستهدافه مرة اخرى.

ويعمل امانج خليل اضافة الى عمله مديراً لمكتب صحيفة الحدث الكردية مراسلاً لوكالة اصوات العراق، وسبق له ان عمل في معهد صحافة الحرب والسلام.

و كان مدير آسايش السليمانية العميد حسن نوري قد قال لوسائل الاعلام، إن "المديرية تلقت بلاغا بالحادث وهناك مفارز للآسايش في المنطقة تحقق به"، وأضاف "استلمنا قبل أيام دعوى من الصحفي حول تهديد استلمه عن طريق مكالمة هاتفية من تنظيمات إسلامية متطرفة، ونحن نحقق في ذلك".

يذكر أن الصحفي آمانج خليل كان قد نشر في العدد الأخير من الصحيفة التي يعمل لها تقريرا حول علاقة "تنظيم أنصار الإسلام" بأحد القياديين في احد التنظيمات الإسلامية الكردية.

مرصد الحريات الصحفية يطالب قوات الامن في كردستان باجراء تحقيق بملابسات الحادث ومعرفة الجناة وتوفير الحماية الممكنة للزميل امانج خليل وعائلته.

 

 

 

  • وزارة الإتصالات تمنع تدفق المعلومات وتضيق على عمل صحفيين

  • عصابة تهدد مراسلاً تلفزيونياً وتخط على باب شقته "مطلوب دم"

  • صحفيون: البرلمان فرض علينا ارتداء "القاط" والمركز الصحفي بلا تكييف ولا انترنت

  • الإسوشيتدبرس تطالب القوات الأمريكية إطلاق مصورها المعتقل منذ ستة أشهر

  • اطلاق لائحة سوداء بحق أعداء حرية الصحافة

  • مكافحة إرهاب كردستان يعتدون بالضرب المبرح على مدير شبكة "الجزيرة"

  • وزارة الإتصالات تمنع تدفق المعلومات وتضيق على عمل صحفيين

  • صحفيون: البرلمان فرض علينا ارتداء "القاط" والمركز الصحفي بلا تكييف ولا انترنت