مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > عودة السطوة العسكرية...

عودة السطوة العسكرية على تنقل الصحفيين في بغداد

9-4-2016

يرفض مرصد الحريات الصحفية (JFO) تدخل القوات العسكرية في حركة وتنقل الصحفيين في بغداد والمحافظات العراقية الاخرى، ويعد المرصد هذه التدخلات انتهاكاً واضحا لحرية الصحافة في البلاد.

ومنعت قوة من اللواء ٥٦، الذي يتولى مسؤولية حماية المنطقة الخضراء، كادر برنامج (حوار المدى) من الدخول الى مجمع القادسية (الوزاري) لاجراء لقاء مع بعض المسؤولين.

وقال الاعلامي والصحفي مازن الزيدي، الذي يقدم البرنامج عبر قناة المدى الفضائية، ان القوة الامنية التي تتولي حماية مجمع الوزراء في حي القادسية اوقفت الفريق اكثر من ساعة، أمس الاول، ولم تقدم توضيحات مقنعة للكادر المكون من ١٠ اشخاص من مصورين وفنيين، عن اسباب المنع.

واضاف الزيدي، ان القوة الامنية اقدمت على تأخير الفريق الاعلامي في منطقة حساسة امنيا ولم تكترث للمخاطر التي قد يتعرض لها الصحفييون اثناء تأدية مهمتهم.

واشار الزيدي الى اتصالات اجراها المسؤول المعني بتسهيل دخول الفريق الاعلامي، الا ان المسؤول الامني لم يعط توضيحات مقنعة عن سبب التضييق على حركة الفرق الصحفية ودخولها لمنطقة يقيم فيها مسؤولون على تواصل مع الحراك السياسي الذي تشهده العاصمة بغداد.

وبحسب الزيدي فان بعض المسؤولين في مجمع الوزراء تحدثوا عن تلقي القوة الامنية المسؤولة عن حماية المجمع ،لتعليمات تمنع بموجبه دخول الصحفيين وتحاول التضييق عليهم لاسباب غامضة.

ولفت الاعلامي في قناة المدى الى ان بعض المسؤولين ابدوا انزعاجهم من الاجراءات الجديدة، لاسيما وانها تأتي بالتزامن مع الازمة السياسية التي تعيشها البلاد، والمساعي السياسية التي تبذلها كافة الاطراف، فيما يتعلق بالتعديلات الوزارية، والاصلاح الحكومي، ومواقف بعض الاطراف الفاعلة غير المنسجمة مع توجهات اطراف معروفة.

ويرى الزيدي ان الصحافة والاعلام المستقلين اصبحا ضحية للتقاطعات السياسية، وباتا يدفعان فاتورة الاصطفافات الكتلوية. مشددا على ضرورة تفهم الدور الحيوي للسلطة الرابعة بوصفها جسرا بين السلطات الاخرى، والرأي العام الذي يراقب بشكل مكثف الاعلام خلال هذه الفترة العصيبة ترقبا منه لحلحلة الازمات، والخروج من النفق المظلم.

وتحصر السلطات أمر السماح لحركة الصحفيين وتجوالهم بالقيادات العسكرية والأمنية في جميع المدن العراقية، ويتعرض الصحفيون في أغلب الأحيان للمنع من التصوير والتغطية الإعلامية ما لم يحصلوا على موافقات أمنية مسبقة تكون معقدة وكيفية في الغالب، على الرغم من صدور أمر من قبل رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي  يقضي بإلغاء الوصاية العسكرية على الفرق الإعلامية.

مرصد الحريات الصحفية (JFO) يطالب السلطات الامنية والعسكرية بالكف عن التدخل بعمل الفرق الاعلامية والصحفية في جميع انحاء العراق، ويرفض المرصد هذه التدخلات غير المبررة، ويدعو الحكومة العراقية الى توجيه وزارتي الداخلية والدفاع، لتسهيل حركة وتنقل الفرق الاعلامية وعدم منعها من التغطيات الصحفية. 

 

 

 

  • دمشق تفرج عن صحفي عراقي اعتقلته لثلاثة اسابيع

  • عناصر أمن في وزارة المهجرين تحتجز صحفيا وتنقله الى مقر الوزارة

  • مقتل معد ومحرر البرامج سياسية في قناة النهرين

  • وزير التعليم يحيل صحفي على التحقيق بسبب مقال رأي

  • الاتصالات والإعلام تقرر إيقاف وإنذار 14 محطة تلفزيونية

  • اختطاف صحفي على مقربة من منزله في الديوانية

  • حفل تحريضي كبير ضد صحفيين وكتاب عراقيين بارزين

  • إعتقال مراسل تلفزيوني بسبب تغطيته حملة لصيانة الطرق