مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > ضابط برتبة لواء...

ضابط برتبة لواء يعتدي على مصور صحفي في البصرة

اعتدى ضابط كبير في الجيش العراقي على مصور وكالة الصحافة الفرنسية في البصرة ، امس السبت ، اثناء تصويره مكان حدث فيه انفجار عبوة ناسفة.

وقال المصور عصام السوداني عبر هاتفه ، لمرصد الحريات الصحفية ، وهو يتحدث بألم عميق و كانت نغمة حديثه تلفها نبرة شجن كبيرة ، انه تعرض لضرب شديد من قبل عدد من ضباط و جنود كانوا يرافقون ضابط كبير ، برتبة لواء في الجيش العراقي.

واضاف السوداني ، ان الضابط برتبة لواء " قبض على رقبتي بكلتا يديه (لخنقي) " ، ثم انهال عليّ حمايته بالضرب و الكلمات النابية و الاهانات " حتى سقطت على الارض" و صادروا كامرتي ثم اعادوها بعد ساعات.

وكان الزميل السوداني قد حصل على موافقة التصوير من الضابط المسؤول في الموقع الذي حدث فيه الانفجار في منطقة الحكيمية ، وسط البصرة ، الا ان الضابط الذي يحمل رتبة لواء اتهمه فوراً انه يتعامل مع " الارهاب " عندما وجده يصور ، ولم يجدِ نفعاً ابلاغه له بانه مصور صحفي و يعمل لصالح وكالة الصحافة الفرنسية.

مرصد الحريات الصحفية يستنكر التصرفات الا مسؤولة التى عرضت زميلنا السوداني للاهانة و الضرب ، و يجدد المرصد مطالباته لمجلس الوزراء العراقي بايقاف الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون ، كما ويطالب المرصد وزيري الداخلية و الدفاع بتحمل مسؤولياتهم و الالتزام بتنفيذ أوامر رئيس الوزراء نوري المالكي الصادرة في 4 فبراير / شباط من هذا العام و التي شدد فيها على " إتخاذ الإجراءات الرادعة بحق كل من يثبت قيامه بتصرف من شأنه الإساءة الى الصحفيين والإعلاميين وإنتهاك حقوقهم وحرياتهم ، ومحاسبة المخالفين لهذا التوجيه".

 

 

 

  • وزارة الإتصالات تمنع تدفق المعلومات وتضيق على عمل صحفيين

  • عصابة تهدد مراسلاً تلفزيونياً وتخط على باب شقته "مطلوب دم"

  • صحفيون: البرلمان فرض علينا ارتداء "القاط" والمركز الصحفي بلا تكييف ولا انترنت

  • نجاة مراسلي قناتي بغداد والإتجاه الفضائيتين في النجف من محاولة إعتداء .

  • اطلاق لائحة سوداء بحق أعداء حرية الصحافة

  • مكافحة إرهاب كردستان يعتدون بالضرب المبرح على مدير شبكة "الجزيرة"

  • وزارة الإتصالات تمنع تدفق المعلومات وتضيق على عمل صحفيين

  • صحفيون: البرلمان فرض علينا ارتداء "القاط" والمركز الصحفي بلا تكييف ولا انترنت