مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > داعش يعدم طالب...

داعش يعدم طالب إعلام في الموصل بعد نشره صورة صحفية

9-8-2015

اعدم تنظيم "داعش" طالب يدرس في جامعة الموصل قسم الاعلام بعد التقاطه لصورة صحفية من داخل منزله لاحدى العجلات المتفحمة، عند استهدافها من قبل طيران التحالف الدولي، وتمت عملية الاعدام، بعد مروراسبوع على اختطافه من قبل التنظيم والتحقيق معه، بسبب انتشار الصورة التي التقطها في وسائل الاعلام المحلية.

وقال ممثل مرصد الحريات الصحفية (JFO) في مدينة الموصل، ان تنظيم "داعش" قام الاسبوع الماضي باختطاف طالب الاعلام زهير كنان النحاسمن منزله في منطقة المثنى شرقي الموصل،  بعدما انتشرت صورة في وسائل الإعلام المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي، تظهر سيارة محترقة يستقلها قيادي في تنظيم "داعش" استهدفها طيران التحالف الدولي بصاروخ من الجو.

وابلغ ممثل مرصد الحريات الصحفية (JFO) مكتبنا الرئيسي في بغداد، ان التنظيم "تمكن من تحديد موقع التصوير من خلال الصورة التي نشرت في عدد من وسائل الاعلام المحلية اضافة الى مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، مما دفع عناصره الى اختطاف النحاس واحتجازه في مكان غير معلوم والتحقيق معه لمدة اسبوع ومن ثم اعدامه وتسليم جثته الى الطب العدلي وهي مصابة بطلق ناري في منطقة الرأس والصدر".    

زهير كنان النحاسيبلغ من العمر 20 عاماً، وهو طالب إعلام  في جامعة الموصل بالمرحلة الثانية وهو الابن الوحيد لأهله.

وكان تنظيم داعش اختطف،الجمعة قبل الماضية ، اربعة طلاب يدرسون في جامعة الموصل في كلية الاداب قسم الاعلام بتهمة التواصل مع مؤسسات صحفية عراقية واجنبية.

واودع تنظيم داعش الطلاب الاربعة في سجن (الغزلاني) لعرضهم على القاضي الشرعي للتنظيم.

وقال سكان محليون من المدينة لمرصد الحريات الصحفية (JFO)، ان الطلاب الاربعة الذين تم  اختطافهم، "متهمون من قبل التنظيم بنشر الاخبار والمعلومات في وسائل الاعلام العراقية والاجنبية كونهم من الطلاب المتميزين في كلية الاعلام". حسبما ابلغهم عناصر التنظيم عند تنفيذهم لعملية الخطف.

وبحسب إحصاءات مرصد الحريات الصحفية (JFO) فإن تنظيم "داعش" مازال يحتجز كتاب وصحفيين ومصورين في محافظة نينوى. القسم الأكبر منهم اختطف في العاشر منذ حزيران / يونيو من عام 2014، منهم الإعلامي مهند العكيدي، والمصور الصحفي علي النوفلي.

بينما قام التنظيم في نهاية شهر كانون الأول / ديسمبر من عام 2014 باختطاف ثلاثة آخرين، هم مراسل وكالة "عين الاخبارية" محمد ابراهيم وشقيقه صميم ابراهيم الذي يعمل بصفة مصور فوتوغرافي في ذات الوكالة ومراسل قناة "الموصلية الفضائية" عبد العزيز محمود، بالاضافة الى طلاب الاعلام الاربعة.

 

 

 

  • دعوة لقادة التيار الصدري لسحب جماهيرهم المحتجة من امام قناة تلفزيونية

  • مدير مستشفى يحتجز فريقا تلفزيونيا في مركز أمني

  • دعوة قيادة عمليات بغداد لتحمل مسوؤلياتها تجاه الصحفيين

  • مرصد الحريات الصحفية يزور شوان داودي في سجنه و يدين قرار الحكم بسجنه

  • محافظ الديوانية يهاجم صحفيين ومؤسسات إعلامية بسبب تغطيات "سوء الخدمات"

  • دعوة لقادة التيار الصدري لسحب جماهيرهم المحتجة من امام قناة تلفزيونية

  •  الامن الوطني يعتقل مراسلاً صحفياً بارزاً في مدينة النجف

  • مدير مستشفى يحتجز فريقا تلفزيونيا في مركز أمني