مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > حافلة مفخخة تدمر...

حافلة مفخخة تدمر قناة العربية ببغداد بالكامل

مبنى مكتب قناة العربية بعد التفجير الانتحاري © (JFO)

 

يدين مرصد الحريات الصحفية الهجوم الارهابي الذي استهدف مكتب قناة العربية في بغداد صباح اليوم.

الهجوم الذي نفذه انتحاري كان يقود حافلة صغيرة فجر نفسه بعد ان اخترق الحاجز الامني التابع لشركة الحماية الامنية المكلفة بحماية مكتب القناة بمنطقة الحارثية بالمنصور مما أدى الى تدمير مكتب القناة بالكامل.

اللواء قاسم عطا الناطق بأسم قيادةعمليات بغداد، قال لمرصد الحريات الصحفية اثناء تواجده في مكان الحادث، ان العملية استخدم فيها 200 كغم من المواد المتفجرة وان اربعة اشخاص قتلوا في الحادث منهم ثلاثة عناصر أمنيين وموظفة خدمة تعمل في القناة.

مسؤول امني رفيع الستوى فضل الكشف عن اسمه ابلغ مرصد الحريات الصحفية, انه يعتقد ان السيارة تم تفخيخها للتفجير في احد المنازل القريبة من مكان المكتب.

ويقول وفد مرصد الحريات الصحفية الذي زارمكان الحادث، ان التفجير مروع للغاية وترك حفرة يفوق عمقها المترين ومحيطها اربعة امتار كما ان سبعة دور سكنية بالقرب من القناة تضررت بشكل كبير وان اكثر من 10 سيارات احترقت.

وظهرت المذيعة نجوى قاسم على شاشة القناة بعد دقائق من الاستهداف وقالت بنبرة حزينة وهي تحاول الاطمئنان على زملائها في بغداد "لماذا الدم هوالحبر للرسائل السياسية".

قال مريوان حمه سعيد، نائب رئيس مرصد الحريات الصحفية، "نعرب عن حزننا الشديد وتعازينا لأهل وأصدقاء الضحايا ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى. ندين بشدة هذة العملية الارهابية وهي دليل على ان الصحفيين في العراق مازالوا يواجهون خطر الموت اثناء عملهم، ونطالب السلطات باجراء تحقيقات جدية بشأن هذة الجريمة البشعة التي استهدفت مكاتب قناة العربية وتقديم الجناة الى العدالة".

وتعرض مكتب قناة العربية في بغداد لهجوم انتحاري مشابه  في تشرين الاول/ أكتوبر عام 2004 ادى الى مقتل اربعة من العاملين بالأقسام الفنية والإدارية، كما وقتل المراسل علي الخطيب والمصور علي عبد العزيزاثر اطلاق النارعليه من قبل القوات الأمريكية في بغداد في اذار/ مارس 2004.

بالاضافة الى مقتل الصحفية اطوار بهجت على ايدى مسلحين مجهولين في محافظة صلاح الدين بعد اختطافها في 23 فبراير 2006 مع زميليها المصور خالد محمود الفلاحيوعدنان خيرالله مهندس البث التلفزيوني يعمل لصالح قناة العربية. واستهداف مدير المكتب جواد الحطاب بقنبلة لاصقة وضعت أسفل سيارته عام 2008.

 

 

 

  • قوات امنية خاصة تعتدي على فرق تلفزيونية خلال زيارة العبادي لمدينة النجف 8-١-٢٠١٨

  • شرطة الانبار تعتقل مراسلا تلفزيونيا

  • فريق راديو سوا يتعرض الى الاهانة في وزارة العلوم والتكنلوجيا

  • معهد صحافة الحرب و السلام يبدي قلقه من فرض رسوم كبيرة وباثر رجعي لقاء منح الترددات للاعلام المحلي

  • شرطة الانبار تعتقل مراسلا تلفزيونيا

  • أساليب ملتوية لتقييد الصحفيين في العراق عام 2017

  • مسلحون يُهاجمون مراسل N RT عربية في بابل

  • كردستان: إعتقالات لعشرات الصحفيين وإغلاق مؤسسة تلفزيونية