مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > السلطات العراقية مطالبة...

السلطات العراقية مطالبة بتوضيح ملابسات إعتقال صحفي شمال بغداد

يطالب مرصد الحريات الصحفية السلطات العراقية بالكشف عن ملابسات إعتقال صحفي عراقي قامت مجموعة من عناصر في إستخبارات وزارة الدفاع بإعتقاله من منزله منتصف ليل الخميس على الجمعة في قضاء الخالص شمال بغداد.

فائز جواد زميل الصحفي باسل القادري الذي يعمل مسؤولاعن صفحة شكاوي المواطنين في جريدة الزمان قال لمرصد الحريات الصحفية، إن القادري الذي يعمل في الصحيفة منذ مايقرب من العقد من الزمان كان في بيته بعد إنتهاء عمله في قضاء الخالص وأبلغنا من عائلته إن مجموعة من عدة عناصر قالوا،إنهم من عناصر الإستخبارات التابعة لوزارة الدفاع العراقية قاموا في تمام الساعة الثانية عشرة ليل الخميس بمداهمة المنزل الذي تقطن فيه وقاموا بإقتياد القادري الى جهة مجهولة من دون توضيح الأسباب.

جواد أضاف لمرصد الحريات الصحفية، إن القادري مشهود له بحسن السيرة والمهارة العالية في عمله وعدم الرغبة في العمل السياسي أو التدخل في شؤون خارج إطار عمله الذي تخصص فيه بجريدة الزمان منذ مايقرب من العقد من السنين وبالتالي فإن إعتقاله غير مبرر ولايمكن السكوت عليه خاصة إن ظروف الحادث تعد غامضة بالنسبة لنا ولأسرته القلقة عليه وتحاول معرفة مكان إعتقاله للإطمئنان عليه ومحاولة معرفة ظروفه الصحية فهو يبلغ من العمر أكثر من خمسين عاما ويعاني ظروفا صحية غيرمواتية.

مرصد الحريات الصحفية إذ يعبر عن بالغ القلق على مصير الزميل القادري فإنه يطالب الجهات المسؤولة بتوضيح ملابسات إعتقاله وضمان إطلاق سراحه على الفور والتأكد من الجهة التي تقف وراء هذا الأمر الذي لم يكن مبررا مع صحفي يعمل في صحيفة معروفة على نطاق واسع ومنذ سنوات طويلة ولم يعرف عنه تجاوزه حدود عمله المهني.

 

 

 

  • الداخلية ومرصد الحريات الصحفية يطلقان مشروعاً لحماية الصحفيين

  • عناصر من الجيش تعتدي بالضرب على صحفيين في كربلاء

  • الجيش الامريكي يمنع حضور صحفي لمؤتمراته الصحفية في الديوانية

  • اجهزة الداخلية تقمع الحريات الصحفية وتعتدي بالضرب المبرح على مراسل"الحرة "

  • قوة عسكرية تهاجم فريق تلفزيوني وتعتدي عليه بالضرب

  • حكومة الديوانية تلاحق صحفيين ومدونين على خلفية تغطيات صحفية

  • مقتل مراسلة تلفزيونية واصابة مصورها بجروح خطيرة

  • فريق برنامج كوميدي يتعرض لـ"الإبتزاز والتهديد المسلح" من جماعة عشائرية