مرصد الحريات الصحفية

مرصد الحريات الصحفية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والتقارير > أمن كردستان يواجه...

أمن كردستان يواجه صحافييه بالقمع الفوضوي والاحتجاز دون اوامر قضائية

 

 

 

 

Dec 23, 2017

 

يدين مرصد الحريات الصحفية منع قوات "الاسايش" الكردية لوسائل اعلام احترافية ومواطنين صحفيين تغطية احتاجاجات غطت مركز مدينة السليمانية في مساء 19 ديسمبر/كانون الأول في إقليم كردستان العراق.

 

على المسؤولين الامنيين المحليين في محافظة السليمانية تبيان اماكن احتجاز بعض الصحافيين فورا والسماح لهم و لشركاتهم الاعلامية بالعمل بحرية وفقا للمعايير الدولية لحرية الإعلام والتعبير وتلك التي كفلها الدستور العراقي، وتجاوزت الانتهاكات بمجملها 30 حالة منع واحتجاز لصحافيين ووسائل اعلام مختلفة.

 

و يحاول مرصد الحريات الصحفية دون جدوى الاتصال بمسؤولين محليين و اتحاديين منذ ايام للتراجع وحثهم على عدم التعرض للصحفيين او اغلاق مكاتبهم، و ابدى عناصر من قوات الامن المحلية شراسة واضحة في التعامل مع عشرات الصحافيين المتواجدين لتغطية احتجاجات على عدم دفع الرواتب الحكومية في أجزاء من الاقليم.

 

و قال ممثل مرصد الحريات الصحفية في السليمانية انه "مع حلول مساء الثلاثاء 19 ديسمبر الجاري داهم العشرات من افراد الاسايش مدججين بالاسلحة مقر شركة ناليا الاعلامية واجبروا العاملين على وقف بث مجموعة "ان ار تي" للبث المباشر" هذه ليست المرة الاولى التي تهاجم فيها مجموعة قنوات "ان ار تي" في اقل من شهرين.

وفي وقت لاحق قال مدير المجموعة العام "اوات علي" لمرصد الحريات الصحفية ان "الاسايش لم يكتفوا بذلك بل تم ايقافي في مركز شرطة ازمر والتحقيق معي لساعتين دون امر قضائي". وتبين بعد ايقاف البث، ان قراره جاء حسب الامر الوزاري المرقم (5002) الصادر من وزارة الثقافة والشباب في الاقليم.

 

وقامت مجموعة مسلحة باستخدام سيارات دفع رباعية الاربعاء 20 كانون الاول، باختطاف "سركوت شمس الدين" المدير السابق لمكتب "ان ار تي" في واشنطن، اثناء تواجده بالقرب من مكتب برلمان كوردستان في السليمانية تماما بعد يوم واحد من اعتقال مالك القناة السابق "شاسوار عبد الواحد" من قلب مطار السليمانية.

 

و بحسب ممثل مرصد الحريات الصحفية تراوحت الانتهاكات الاخرى التي تورط بها "الاسايش" بين ضرب مباشر بالرصاص المطاطي لثلاثة صحافيين و تحطيم معدات و اعتقال و احتجاز ومنع و ابعاد في احسن الحالات ما تسبب باصابات بليغة بين صحفيين من "ان ار تي" و "كي ان ان" و فضائية "صلاح الدين"

 

 

مرصد الحريات الصحفية اذا يدين ما قامت به السلطات الامنية في السليمانية، فانه يطالب السلطات الحكومية والامنية في المدينة باحترام المواثيق الدولية التي ضمنت حرية الصحافة والتعبير، ويطالب المرصد حكومة اقليم كردستان بالافراج الفوري عن الصحفيين المحتجزين قسريا لدى السلطات الامنية، والتراجع فورا عن قرارها باغلاق قنوات مؤسسة ناليا والسماح لمجموعة القنوات المستقلة للبث من جديد دون قيود او رقابة مسبقة ويجد المرصد ان هذه الحالات تعطينا اشارات واضحة بان القيادات الامنية والعسكرية تحاول اخفاء الحقائق في غالب الاحيان من خلال منع التصوير وحجز الفرق الاعلامية.

 

 

 

 

  • قوات امنية خاصة تعتدي على فرق تلفزيونية خلال زيارة العبادي لمدينة النجف 8-١-٢٠١٨

  • اتهام مدير منظمة شريكة لمراسلون بلا حدود بالتشهير لتنديده بالفساد

  • مجلس النواب العراقي يحتجز 35 صحفياً ويصادر موادهم الاعلامية

  • التحذير من زج الصحفيين في المنافسة الانتخابية

  • أساليب ملتوية لتقييد الصحفيين في العراق عام 2017

  • مسلحون يُهاجمون مراسل N RT عربية في بابل

  • كردستان: إعتقالات لعشرات الصحفيين وإغلاق مؤسسة تلفزيونية

  • صحفيان يواجهان عقوبة السجن في المثنى